الاخبار

خروج اليونان من برنامج التقشف: ماذا يعني هذا بالنسبة للمستثمرين الدوليين؟

أكتوبر 21, 2018

منذ يونيو 2018، كانت هناك إعلانات تفيد بأن اليونان من المقرر أن تخرج من برنامج التقشف الاقتصادي الثالث الذي تم طبيقه منذ أغسطس 2015. بشكل عام، كانت اليونان تحت برامج مساعدة مالية من المفوضية الأوروبية منذ عام 2010 من خلال برامج متكررة.


لقد تم تفسير هذا الخروج بطرق مختلفة و بتنبؤات متنوعة لمستقبل البلاد. و من المهم رؤية وجهي العملة.


كما قال الأستاذ لورينزو كودونو، في مقال بمدونةLSE ، من الضروري فهم الدوافع الكامنة وراء الرغبة في "الخروج النظيف". من جهة، ترغب الحكومة الحالية في التعبير عن المشاعر الإيجابية المتمثلة في الخروج أخيرًا من فصل مؤلم للبلاد وإصلاح أخطاء الحكومة السابقة. بنفس الطريقة، تتطلع المفوضية الأوروبية إلى توضيح كيف ما وصفته بالإصلاح الاقتصادي قد أدى بالفعل إلى تحسينات. بالنظر إلى الجانب الإيجابي، من ناحية أخرى، يُذكر أنه مع وجود تخطيط جيد لما بعد البرنامج، سيكون هناك مناخ مواتٍ لليونان للعودة إلى طبيعتها.

وبالمثل، أبرز جورج جورجيوبولوس، في مقال له في رويترز، كيف أن الحكومة اليونانية "لا تزال تواجه تحديات هائلة"؛ ومع ذلك ، ذكر كيف تزدهر السياحة، في حين أن معدلات البطالة بدأت في التراجع.


بوضع هذا في السياق و فيما يتعلق بالاستشارات الاستثمارية، فإن علامة التحسن الاقتصادي هذه يمكن أن تعني ما يلي للأشخاص المهتمين بالاستثمار في اليونان:


عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في العقارات، مرة أخرى لدينا جانبان من نفس القصة. من ناحية، اكتسب أصحاب المنازل الثقة في التفاوض و بدأوا على مضض في طلب أسعار أعلى قليلاً. من ناحية أخرى، قبل أن يكون للخروج أي آثار ملموسة على الاقتصاد، ستظل الاستثمارات اليونانية، مثل العقارات، ستظل لفترة وجيزة معروضة أقل من قيمتها الحقيقية، مما يدل على أن التوقيت ممتاز للمستثمرين الدوليين لتحقيق أقصى استفادة.


يمكن تفسير ذلك بشكل أفضل برسم بياني لمؤشر أسعار الإسكان، الذي يوضح السنوات الأربع و العشرين الأخيرة من سوق العقارات اليونانية و الذي يعكس بطبيعة الحال أيضًا الحالة العامة للاقتصاد لكل عام أيضًا. (يلاحظ، الانخفاض الحاد في الأسعار في عام 2008، عندما اندلعت الأزمة الاقتصادية).

​​​​​​A graph showing the prices of real estate in Greece from 1994 to 2018

وإثباتًا لهذا، لدينا أصحاب المنازل الذين كانوا يترددون في عرض عقاراتهم في السوق نظرًا لإنخفاض متوسط الأسعار، والآن يتم عرضها أخيرًا للبيع. وقد أدى هذا إلى فرص رائعة للتجديد و عقارات في مواقع رائعة، التي لم تكن متوفرة في السابق.

​​​​​​
نلاحظ هنا أن هناك تغييرا مذهلا في معنويات السوق، و نقلة كبيرة و نشاط مكثف في سوق العقارات اليونانية حيث أن العقارات يتم بيعها بمجرد عرضها في السوق. من المؤكد أن الوقت لم يفت بعد للاستثمار، كما ذكرنا أعلاه، لا تزال العقارات مسعرة بأقل من قيمتها و السوق لم يتعافى بعد.


إضافة إلى الظاهرة السابق ذكرها، مع تزايد عدد السياح تزداد العائدات الإيجارات إيجارات قصيرة المدى، فقد أصبح هذا الارتفاع قوياً مما يعطي المستثمرين الفرصة في زيادة معدلات العائد إلى أقصى حد على الرغم من عدم تعافي الاقتصاد بشكل كامل.


من الجدير بالذكر أن برنامج الفيزا الذهبية اليونانية، بطبيعته، تم بناؤه و تنفيذه بهدف أساسي هو تعزيز الاقتصاد! و جعله أسهل و أكثر جاذبية و ربحية للمستثمرين، و دعوة الناس من جميع أنحاء العالم للحصول على دور نشط في تشكيل اقتصاد اليونان.

إذا كنت مهتمًا بالاستثمار في اليونان و الاستفادة أيضًا من الإقامة الأوروبية الدائمة التي تعطي لك حق السفر بحرية إلى 26 دولة أوروبية، فيرجى الاتصال بنا حتى نتمكن من مناقشة فرص الاستثمار و الحلول و الخطط. المتاحة


مصادر التعليق المذكور على الحالة الاقتصادية في هذه المقالة: 
Article by George Georgiopoulos in Reuters
Artible by Lorenzo Codogno in LSE Blog
الصور: Housing price index from the Bank of Greece, الرسم البياني تم إعادة رسمه من قبل فريقنا.
Cover Photo of sky through buildings by Steven Erixon on Unsplash
إذا كنت ترغب في استخدام المواد الخاصة بنا، تأكد من أنها للاستخدام غير التجاري، و يرجى تضمين رابط إلى موقعنا الإلكتروني. شكرا لكم.  

يسعدنا سماع ما إذا كانت الأخبار أو الفرص الاستثمارية في المقال تثير أهتمامك أو تلهم مساعيك الأستثمارية المقبلة. نتطلع لتلقي رسالتك!

42 ، طريق أمالياس.,
سينتاجما 10558 أثينا, اليونان
+30 211 800 0026